تحليل الأسهم

تحليل الأسهم

ADSS

تحليل الأسهم

يتردد مصطلح “تحليل الأسهم” مراراً وتكراراً في أي يوم عادي من أيام من يقومون بتداول الأسهم في الأسواق المالية. لذلك من المهم تسليط الضوء على القسمين الأساسين اللذين يشملهما تعبير “تحليل الأسهم” في عالم التداول وهما:

  • تحليل الأسهم الفني.
  • تحليل الأسهم الأساسي.

 

لمحة عن تاريخ تحليل الأسهم

يصعب تحديد تاريخ بداية مفهوم تحليل الأسهم في الأسواق المالية. لكن البعض يعتبر الشخصين اللذين قاما بتأليف كتاب “تحليل الأوراق المالية” (Security Analysis) الصادر في عام 1934من الآباء المؤسسين لمنهجية تحليل الأسهم الأساسي.

يوضح هذا الكتاب العوامل التي تشملها منهجية تحليل الأسهم الأساسي، ومنها على سبيل المثال لا الحصر الأرباح والإيرادات ومعدلات النمو والتدفقات النقدية.

من ناحية أخرى، لعب أول رئيس تحرير لصحيفة وول ستريت جورنال – منذ نحو قرن من الزمن – دوراً أساسياً في تطوير تحليل الأسهم الفني إذ قدّم “الرسم البياني بالنقطة والرقم (Point and Figure Charting)” والذي يُظهر حركة السعر دون أخذ عامل الزمن أو الحجم بعين الاعتبار. وقد نجح في وضع أسس تحليل الأسهم الفني من خلال تعريفه لماهية الاتجاه (Trend) وتركيزه على دراسة حركة الأسعار كوسيلة للمفاضلة بين الأسهم.

 
تحليل الأسهم الأساسي

إن الهدف الرئيسي من تحليل الأسهم الأساسي هو تقدير “القيمة الجوهرية” للسهم من خلال فحص مجموعة من العوامل.

باستخدام تحليل الأسهم الأساسي يتمكن المتداول من تحديد القيمة الجوهرية للسهم ومقارنتها بسعره الحالي مما يتيح له في حال كان السهم مبالغ في تقييمه، على سبيل المثال، أن يقوم ببيعه إذا كان يملكه أو المراهنة على انخفاض سعره إلى مستوى يعكس قيمته الجوهرية.

تفترض منهجية تحليل الأسهم الأساسي أن السعر الحالي للسهم الجاري تحليله غير صحيح أو أن السعر الحالي للسهم سوف يصبح خلال فترة معينة قريبا من أو مساوياً لقيمته الجوهرية.

 على من يرغب بالقيام بتحليل الأسهم الأساسي أن يجمع مجموعة واسعة من البيانات لمقارنة وتحليل مختلف العوامل الكمية والنوعية مثل الأرباح والتدفقات النقدية ومعدلات النمو، …إلخ

لبلوغ الهدف الرئيسي من تحليل الأسهم الأساسي الذي هو – كما سبق ذكره – تقدير “القيمة الجوهرية” للسهم ينبغي الإجابة على عدد من الأسئلة المهمة مثل:

ما هي طبيعة النشاط الحالي للشركة؟ ما هي منتجاتها أو خدماتها؟ كيف تنمو إيراداتها؟ ما هو وضعها بالمقارنة مع منافسيها؟ هل لديها فريق إداري قوي؟ كيف تبدو الصناعة التي تنشط فيها الشركة؟ …إلخ

يستخدم من يقوم بتحليل الأسهم الأساسي جميع البيانات الكمية المتاحة في حساب المقاييس المالية المختلفة من أجل التوصل إلى أفضل تقدير لقيمة الشركة وأسهمها، ليتمكن من مقارنتها بمنافسيها وبالصناعة التي تنشط بها.

كما يستخدم من يقوم بتحليل الأسهم الأساسي أيضاً تحليل النسب المالية لمعرفة ما إذا كانت مقيّمة بأقل من قيمتها أو مبالغ في تقييمها بالمقارنة من نظيراتها.

في تحليل الأسهم الأساسي، يُعتبر تحليل العوامل النوعية أكثر صعوبة من تحليل العوامل الكمية، وذلك لأن الأولى تركز على الأصول غير الملموسة التي تشمل على سبيل المثال لا الحصر، قوة نموذج أعمال الشركة ومركزها التنافسي وجودة وكفاءة الإدارة وبراءات الاختراع وغيرها.

 

ابدأ التداول من خلال شركة ADSS 

اي دي اس المرخصة في المصرف المركزي الإماراتي 

افتح حساب حالاً 

ADSS

 

تحليل الأسهم الفني

إن الاختلاف بين تحليل الأسهم الفني وتحليل الأسهم الأساسي يكمن في الهدف الرئيسي لكل منهما.

فالهدف الرئيسي من تحليل الأسهم الفني هو تحديد “الأنماط” أو “الاتجاهات” التي قد تشير إلى شكل التحركات المستقبلية للأسعار، وذلك باستخدام الإحصاءات حول تحركات السعر في الماضي.

أي أن منهجية تحليل الأسهم الفني تعتمد على فكرة أن الأداء التاريخي لكل من الأسهم والأسواق يعتبر مؤشراً على أدائهما المستقبلي.

يعتمد بعض مستخدمي تحليل الأسهم الفني على الأنماط التي تظهرها الرسوم البيانية وغيرها من المؤشرات الفنية من أجل التنبؤ بالأداء المستقبلي للسهم، فيما يعتمد البعض الآخر على بيانات العرض والطلب الخاصة بالسهم.

تفترض منهجية تحليل الأسهم الفني أولاً أن السعر الحالي للسهم يعكس بالفعل كل المعلومات المتاحة، وثانياً أن الأسعار لا تتحرك عشوائياً وإنما وفق “اتجاهات”. أما الافتراض الثالث فهو أن التاريخ يعيد نفسه.

من أهم الانتقادات الموجّهة الى منهجية تحليل الأسهم الفني هي أن المحلّلين الفنيين يتجاهلون أساسيات الشركة والسهم تماماً، فهم يركزون بشكل أساسي على حالة العرض والطلب على السهم.

يقوم مستخدمو منهجية تحليل الأسهم الفني بجمع بيانات حول السعر وحجم المعاملات التي تمت على السهم. ثم يستخدمون مجموعة واسعة من الأدوات الإحصائية في محاولة للتنبؤ بالأداء المستقبلي للسهم.

يمكن تقسيم الأدوات الإحصائية المستخدمة في منهجية تحليل الأسهم الفني إلى فئتين: فئة الرسوم بيانية، وفئة المؤشرات الفنية.

 

تحليل الأسهم الكمي

من الجدير بالذكر أن هنالك نوع من أنواع تحليل الأسهم ظهر خلال العشرين سنة الماضية يقع ما بين تحليل الأسهم الفني وتحليل الأسهم الأساسي، وسُمّي “تحليل الأسهم الكمي”. وهو نهج يجمع في الوقت عينه بعضاً من أساليب تحليل الأسهم الفني وأخرى من أساليب تحليل الأسهم الأساسي.

افتح حساب حالاً

ADSS

CATEGORIES
TAGS
Share This

COMMENTS

Wordpress (0)